PrintEmail
هل نتوحد وتتوجه أفواه أسلحتنا, للعدو لا لأنفسنا؟
الكاتب : عبد الحمزة سلمان
تاريخ النشر : 03-02-2017

السؤال هو متى يعرف الجميع, أن الوضع أخطر من أن يحل على طاولة الحوار, المدججة بالسلاح, وتحيطها ميليشيات تتوسع يوما بعد يوم؟ وأن نتوحد وتتوجه أفواه أسلحتنا, بإتجاه العدو لا بإتجاه أنفسنا .

     إعتمد الإنسان السلاح الشخصي, ومنهم الساسة في العراق, من قليلي الوعي والثقافة, يمنحهم الطمأنينة والإرتياح, لعزلتهم عن المجتمع, وشعورهم بالذنب, تجاه شعبهم الذي تحول من مناصرهم إلى عدوهم .

    كان في عهد النظام السابق, ورئيسه المقبور, يستخدم سلاحه الشخصي, لتكميم الأفواه عند لقائه بالساسة, لفرض إرادته على الجميع, مهما كانت مستوياتهم العلمية والثقافية, سواء كانوا أساتذة أو علماء, يفوقونه بكل شيء, يمتنعون عن الرد, حفاظا على أرواحهم .

     بعد انجلاء الغمامة السوداء, والطاغية من العراق, التي طال أمدها ثلاثون عام, من التكبر والاستبداد في الرأي, على حساب أبناء البلد, وأكثرهم ظلم شيعتنا, استبشرنا خيرا بالديمقراطية, وحرية الرأي والنقاش والحوار المفتوح, بعيدا عن الهمجية والتعصب لكن لم نتخلص من فرض العنف واستخدام السلاح الذي يرتبط بالرعب والحرب النفسية.

     إختار  الشعب ممثليه بالإنتخابات الحرة, بصفتهم أكثر وعي وثقافة وحرص على حب الوطن, إنفرد بعض الأفراد والكتل والأحزاب, بحب الذات والبحث عن المصالح الشخصية, والإبتعاد عن الإطار السياسي المرسوم, لخدمة البلد بمسافات لافتة للنظر, وخلق فجوات بينها وبين الآخر.

     استطاع عدونا استغلالها, أخترقهم من خلالها وبث التفرقة في نفوسهم, ليدفع بالعراق إلى شفا الهاوية, بعدما أصبح قويا, بفضل المرجعية وأبنائها من القادة السياسيين, وتنصلت أمريكا عن موقفها المدافع عن مصالح العراق, والحفاظ على وحدة أرضه وسمائه ومياهه وتحطمت آمال الخونة .

    بعد فشل أمريكا باحتلالها العراق,وإعلانها أنها ليست محتلة, ولحفاظ ماء وجهها أمام شعوبها, يترتب عليها أن تترك البلد لأهله, لم يحصل ذلك ببساطة, بل بجهود وسياسة قادتنا ومرجعيتنا الثابتة, على مبادئ وأخلاق الإسلام, التي تنادي أن الشعب العراقي, شعب واحد وتنبذ التفرقة .

    ذلك يجعل أمريكا والصهيونية, وأعداء الإسلام ألا يغمض لهم جفن, ويمتعضون أن ينتعش المذهب الشيعي, فكادوا كيدهم وشيطنتهم, لتفرقة الشعب الواحد العراقي, وخلق فجوة بين الشعب, لتقسيم البلد إلى كرد شمالا, وسنة غربا, وشيعة جنوبا, مشروعا استعماريا قديم .

     قام مراجعنا الكرام , بتفنيد هذه المزاعم والحفاظ على تماسك الشعب العراقي الواحد, ذات العيش المشترك, لم ينتهي البرنامج الشيطاني الأمريكي الصهيوني, الذي يترعرع بأحضان السعودية, وقطر ودول الخليج الأخرى, والعمالة الكردية التركية, تكاثفت جهودهم وخيانة بعض المتسلطين, ساهمت تركيا والأكراد العراقيين بإدخال عصابات الإرهاب, واحتلال الموصل وأجزاء من المنطقة الغربية للبلد, من ما يسمى ب(داعش), عصابات الكفر والإرهاب  .

    أوشكت مرحلة داعش تقترب جدا من نهايتها, وأصبح من ساندها وإستقبلها بالترحيب, والذين خانوا شعبهم, يشعرون أنهم في زاوية سياسية ضعيفة جدا, ويشار إليهم بالأنامل لضعفهم وفشلهم, وسياستهم الهوجاء, مخلفا أمراضا بين صفوفهم كالنفسية وغيرها, وتشير أفعالهم قد يتناولون العقاقير, التي تخفف حالهم .

    قيامهم بحملات وهجمات إعلامية, عاجزة عن تبرير مواقفهم الفاشلة, أدى ذلك إلى تصرفات إنفرادية, لأشخاص تثبت تصرفاتهم أنهم بعيدين عن السياسة, وعاريين من الثقافة, يستعملون القوة والسلاح, بدلا من الكلمة والحوار, ومصابين بأمراض نفسية. 

     ثقافة الشعب العراقي وثقته بالمرجعية الإسلامية, التي ثبتت للجميع إنها المنقذ للبلد, والمصلح لجميع الأمور, ومنها تماسك الطوائف ووحدة الصفوف هدفها, لازال يترقب الإشارة منها لإنطلاق الحشد الإصلاحي للبلد من سياسة الفساد والفشل التي لا زالت تنخر بالعمود الفقري للعراق وتمتص كل طاقاته وقدراته ليبقى على كبوته الأولى يدر ريعا عليهم .

     يرفضون كل مبادرات الصلح والوحدة, وأخيرا رفضهم لمبادرة التسوية, التي قام بها رئيس  التحالف الوطني, رغم إنها نالت ترحيبا كبيرا من الدول الكبرى والشعب, الذي يعاني من ويلاتهم, ويريد التخلص من هذا الواقع المرير وإن من الأصول عندما يتم الرفض تقديم ما هو أصلح لخدمة البلد, وليس شروط تفرض لتحقيق مكاسب خاصة .

    عقارب الساعة تقترب ليقرع منبه نهايتهم, مع نهاية تحرير البلاد من عصابات الكفر والإرهاب, التي ترتبط بعصابات سياسة الرفض والتحريض, فلنترقب فجر يوم جديد, نكون شعب واحد متماسك, وسلام وأمان يعم ربوع بلدنا من الشمال للجنوب.       

عدد القرائات : 116
إمكانية التعليق : مغلق