PrintEmail
شيخ عشيرة بالبغدادي يروي "بؤس" الحياة في الناحية ويؤكد: لا نستطيع بناء قن دجاج
تاريخ النشر : 12-02-2017
المصوتين :0
النتيجة :0

اعتبر أحد شيوخ ووجهاء ناحية البغدادي في الأنبار معدي العبيدي، السبت، الناحية منطقة منكوبة، وفيما اشار الى ان اهالي الناحية لا يستطيعون بناء "قن" دجاج، اكد ان هناك جثث متعفنة تحت الانقاض.

وقال العبيدي في حديث لـ السومرية نيوز إن "اكثر السكان في ناحية البغدادي (90كم غرب الرمادي)، كانوا قبل دخول داعش للأنبار يعيشوا على رواتبهم التي يتقاضونها من الحكومة وعلى صيد الأسماك والزراعة، أما اليوم فلا توجد أي فرص عمل لديهم ولا توجد إمكانيات للزراعة".

وأضاف العبيدي ان "المنازل الان مخربة في المناطق المحررة من ناحية البغدادي والمواطن ليس لديه القدرة على بناء قن دجاج صغير"، لافتا الى أن "عوائل الشهداء والجرحى المدنيين لم يمر عليهم احد من المسؤولين ولا نتذكر أن هناك مسؤولا جاء ليرى ما تحتاجه هذه المنطقة المهملة".

واعتبر العبيدي، ان "ناحية البغدادي الان منكوبة بعد سحق داعش وطرده منها"، موضحا ان "الناحية أعطت اكثر من 200 شهيد واضعافهم جرحى ومعاقين".

واكد العبيدي ان "دمار المنازل في البغدادي بنسبة 85‎% وهناك خمسة جسور على نهر الفرات مدمرة بالكامل"، مشيرا الى ان "الناحية لا يوجد فيها سوى ثلاثة مدارس والدوام ثلاثي فيها، اضافة الى ان مشاريع الماء معطلة والصالحة تضخ الماء مباشر بدون تعقيم وتصفية، فضلا عن ان المراكز الصحية لا يوجد بها مستلزمات لإنقاذ مريض ولا توجد سيارة اسعاف كما انه لا توجد طبيبة نسائية".

وتابع ان "هناك جثث متعفنة تحت الانقاض لازالت الى الأن وسببت أمراض مخيفة وخطرة"، مضيفا ان "الاراض الزراعية مازالت غير مطهرة من الألغام والعبوات الناسفة التي فخخها داعش".

وطالب العبيدي، الشرفاء من مسؤولين والمنظمات الإنسانية والحكومية ومديريات الاوقاف الدينية بـ"توجيه لجنة تقصي حقائق عن هذه المنطقة المنكوبة ومعالجة ما يمكن معالجته".

يذكر أن مناطق واسعة في ناحية البغدادي سيطر عليها "داعش" بعد منتصف عام 2014، فيما استعادت القوات الأمنية العراقية تلك المناطق وفرضت سيطرتها على الناحية بشكل كامل بعد معارك شرسة مع التنظيم أدت الى تدمير البنى التحتية فيها.

عدد القرائات : 103
إمكانية التعليق : مغلق
عدد التعليقات : 0