PrintEmail
الحَجْر على الذات
الكاتب : ياسمين العثمان
تاريخ النشر : 16-02-2017

يعترضك أمر ما ..قضيه ..أو تُعرض عليك عدة أمور فتجد نفسك ملزما باتخاذ قرار..فتصارع ..تستشير..و تستخير وفي النهايه تتخذه أي القرار أو يتخذك، قد يكون صائبا وقد يكون خاطئا لكنك أُجبرت على اتخاذه ، و تتعاقب الأمور بطئيه أحيانا وأحيانا سريعه فتتخذ القرار تلو القرار وقد تضطر لاتخاذ جمله من القرارات دفعه واحده. قد يترتب احدها على الآخر قد تعرض عليك جماعات وأحيانا فرادا.وهكذا حتى تتمرس على اتخاذها فتبدأ رهبة اتخاذ القرار في اغلب الأمور تتلاشى و الحيره المشتته والجهل بالطريقة ..بالأسلوب يختفي وتظهر عضلات الثقه في اتخاذ القرار ..عضلات التمرس في اتخاذه وتصبح وقتها اغلب قراراتك ولا نقول كلها صائب  أو على وشك الصواب بل وقد تساعد احدهم أو بعضهم فتتخذ عنهم بعض قراراتهم أو تساعدهم في اتخاذه حتى يحدث أمر ما .

.شي يغير جودة تلك القرارات ويضعف تلك العضلات التي اكتسبتها من طول المران على اتخاذ القرارات المختلفه والمتنوعه الصغيره والكبيره المصيريه أو حتى تلك المتعلقه بتفاصيل اليوميه المعتاده.

تبدأ عندئذ باتخاذ  قرار..مجموعه قرارات..جمله أو فرادا يظهر أن اغلبها في جملتها أو تفردها خاطئه أو تفضي إلى الخطأ فيعتريك الضيق ,والغضب والحزن وخيبة الأمل في نفسك المولد لجلد الذات والإحباط وفقدان الثقه بالنفس وقد يصل بك الأمر أحيانا و دون مبالغه إلى حد أن تَحْجُر على نفسك تَحْجُر على عقلك وعلى قراراتك لأنك بت خطر على نفسك وبت أنت وقراراتك تلك مهددا لحياتك وربما آخرتك.

يعزو بعض المختصين التدهور في تلك المهاره بعد كسبها إلى ضغوط نفسيه حاده يمر بها ذاك الشخص المتمرس أو ضغوط جسمانيه كأمراض جديده  أو قديمه لها تبعات أثرت سلبا على الجسد ومن ثم العقل ،سوء النوم كثرته وقلته ..الانقطاع عن الاطلاع المفيد بشتى أنواعه وأحيانا البطانه.. الرفقه تغيرها ترديها..الوقوع تحت ضغط عمل شاق أو جوع جسدي أو نفسي يربك تلك العضله وأحيانا يشل من قدرتها وهذا ما  قد يبرر خطوة الحجر الذاتي المؤقت على نفسك قبل أن يُحجر عليك أو أن تَحْجُر تلك القرارات الواقعه تحت شي ما أقوى منك أفسدها قبل أن تَحْجُر وتُحجر حياتك بالفشل والندم والخساره.

وقد تشعر أن احدهم هو من يتخذ عنك تلك القرارات واحدهم هذا يكرهك يمقتك ويتمنى هلاكك فلا تجد بدا من الحجر على المهلك أو المفضي للهلاك وإبعاده عن ساحه اتخاذ القرارات مؤقتا حتى تتضح هويته وتعرف علته وتداويه.

--------------------

كاتبه من اليمن

مقالات أخرى للكاتب ياسمين العثمان :
    0
عدد القرائات : 57
إمكانية التعليق : مغلق