قصيدة آمنت بالحسين

 

للشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري


 

فِدَاءً  لمثواكَ  من   مَضْــجَعِ             تَنَـوَّرَ    بالأبلَـجِ     الأروَعِ

بأعبقَ   من   نَفحاتِ  الجِنـانِ             رُوْحَاً  ومن  مِسْكِها   أَضْـوَعِ

وَرَعْيَاً  ليومِكَ  يومِ  "الطُّفوف"             وسَقْيَاً  لأرضِكَ  مِن  مَصْـرَعِ

وحُزْناً  عليكَ  بِحَبْسِ  النفوس             على  نَهْجِكَ   النَّيِّـرِ  المَهْيَـعِ

تعاليتَ   من   مُفْزِعٍ  للحُتوفِ             وبُـورِكَ  قبـرُكَ من  مَفْـزَعِ

شَمَمْتُ  ثَرَاكَ   فَهَبَّ   النَّسِيمُ             نَسِيـمُ  الكَرَامَـةِ مِنْ  بَلْقَـعِ

وعَفَّرْتُ  خَدِّي  بحيثُ  استراحَ             خَـدٌّ   تَفَرَّى   ولم   يَضْـرَعِ

وحيثُ   سنابِكُ   خيلِ  الطُّغَاةِ             جالتْ  عليـهِ   ولم   يَخْشَـعِ

وطُفْتُ   بقبرِكَ   طَوْفَ الخَيَالِ              بصومعـةِ  المُلْهَـمِ   المُبْـدِعِ

كأنَّ   يَدَاً  مِنْ   وَرَاءِ  الضَّرِيحِ             حمراءَ    " مَبْتُـورَةَ  الإصْبَـعِ"

تَمُدُّ   إلى   عَالَـمٍ  بالخُنُـوعِ              وَالضَّيْـمِ  ذي  شَرَقٍ  مُتْـرَعِ

وجَدْتُكَ في صورةٍ  لـم  أُرَعْ              بِأَعْظَـمَ   منهـا   ولا   أرْوَعِ

وماذا!  أأرْوَعُ  مِنْ  أنْ  يَكُون              لَحْمُكَ   وَقْفَاً  على   المِبْضَـعِ

وأنْ تَتَّقِي - دونَ ما تَرْتَئـِي-              ضميرَكَ   بالأُسَّـلِ   الشُّـرَّعِ

وأن  تُطْعِمَ  الموتَ  خيرَ  البنينَ              مِنَ  "الأَكْهَلِيـنَ" إلى الرُّضَّـعِ

فيابنَ  البتـولِ   وحَسْبِي   بِهَا             ضَمَاناً  على  كُلِّ   ما  أَدَّعِـي

ويابنَ   التي  لم    يَضَعْ   مِثْلُها             كمِثْلِكِ  حَمْـلاً  ولم  تُرْضِـعِ

ويابنَ   البَطِيـنِ  بلا   بِطْنَـةٍ              ويابنَ الفتى الحاسـرِ الأنْـزَعِ

--------------------------------------------------------------------
 

* ألقاها الشاعر في الحفل الذي أقيم في كربلاء يوم 26 تشرين الثاني 1947، لذكرى استشهاد الحسين .

* نُشرت في جريدة " الرأي العام " العدد 229 في 30 تشرين الثاني 1947 .

* كُتب خمسة عشر بيتاً منها بالذهب على الباب الرئيسي الذي يؤدي إلى الرواق الحسيني .
 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

 

 
 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2010 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com