الدكتـور الجلبي .... سـيرة موجـزة

ولد احمد عبد الهادي الجلبي(أبو هاشم) عام 1944، وقد روى لنا احد الاصدقاء نقلا عن المفكر العراقي عبد الفتاح ابراهيم وكان مساهما في شركة يديرها الحاج عبد الهادي الجلبي (ان الحاج جاء في احد الايام مضطربا وحين سألناه أجاب : والله مااعرف اشأكول اليوم رزق ابني رشدي بولد ورزقت انا ايضا بولد) والمولود المعني هو الدكتور احمد الجلبي ).

عاشت العائلة في مدينة الكاظمين ببغداد و ارتبطت بعلاقات قديمة بالملكية الهاشمية التي حكمت العراق بعد الحرب العالمية الأولى. خدم جد الجلبي في 9 مناصب وزارية عراقية، وكان والده موظفاً لدى مجلس الوزراء و رئيساً للمجلس النيابي. أبو هاشم كان من اصغر أولاد عبد الهادي الجلبي. وأما والدته فقد كانت تدير صالوناً سياسياً للنخبة العراقية. غادر الجلبي في العام 1958 مع عائلته إلى الأردن. فأمضى شبابه متنقلا بين عمان ولندن وبيروت وواشنطن.

وكان يمتاز بمثابرة ومواكبة في الدرس والتمحيص وساعده ذكاؤه على اجتياز أكثر مراحل الدراسة صعوبة حتى تخرج وهو شاب من الجامعة الأمريكية (جونز هوبكنز). ودرس الرياضيات في جامعة شيكاغو فحصل منها على درجة الأستاذية، ثم درس في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا. وعمل أستاذا للرياضيات في الجامعة الأميركية ببيروت حتى العام 1977 حيث دعاه الأمير حسن شقيق الملك حسين إلى تأسيس بنك البترا، وفي مدة صار البنك ثاني ابرز بنك في الأردن ومن أهم البنوك من نوعه في المنطقة. واستمر يتدرج في عالم المال حتى أصبح من رموز المستثمرين العرب في أوربا والوطن العربي. طوال مدة إدارته لبنك البتراء، في الثمانينيات، كان الجلبي يعلن معارضته الواضحة للنظام البعثي في وقت كانت فيه المملكة الأردنية تفتح موانئ العقبة أمام تجارة السلاح المتدفقة إلى العراق، وخرج من عمان عام 1989، ليعود الى بريطانيا، ثم عاد الى العراق عام 1992 ليقود حركة النضال ضد النظام الديكتاتوري في جبال كردستان، وبقي هناك حتى عام 1997، ثم عاد في الشهر الاول من عام 2003 استمر ووثق الصلات العائلية السابقة مع مختلف العوائل العراقية التي فرت من طغيان النظام الدموي، وتزوج من عائلة عسيران وقام السيد موسى الصدر بعقد قرانه، وهذا يؤكد الصلات المستمرة والوثيقة مع عائلة الصدر بشقيها العراقي، حيث سعى لاخراج الشهيد محمد باقر الصدر، لكن العلامة الصدر فضل البقاء والشق اللبناني ممثلا بالسيد موسى الصدر عميد العائلة هناك.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

 

 
 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2010 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com