اخبر صديقك  
2009-04-10 : التاريخ
 

قمّة حلف شمال الأطلسي في ستراسبورغ

د. سيّار الجميل

قبل سنتين بالضبط ، قلت في مقال نشر لي هنا ، بجريدة البيان يوم 11 ابريل 2007 ، عنوانه : " هل سيخطو ساركوزي نحو الاليزيه ؟ : " إنني اعتقد بأن الولايات المتحدة الأمريكية قد رقصت لذلك طربا ، وزادت من فرحتها العارمة عندما أعلن ساركوزي ترشيحه ، وقد كان الأخير ، قد اثبت للعالم كله طريقته في الإدارة مؤسسا للساركوزية التي تتلاءم جدا مع المناخ الأمريكي وكيفية تبلور المواقف الجديدة التي ستدخل ثمارها في السلال الأمريكية ! " . وبعد أشهر ، فاز ساركوزي ، وأصبح رئيسا فرنسيا ، ولكن من نمط جديد !


منذ أسبوع ، وأنا أتابع  مجريات مؤتمر قمة حلف شمال الأطلسي الذي انعقد في ستراتسبورغ الفرنسية الواقعة على الحدود الشرقية  ، واستمعت إلى الرئيس الأمريكي وهو يعرض أفكاره أثناء لقاء مفتوح ، مفهرسا العديد من القضايا العالمية ، بدءا بمجموعة الـ 20 في لندن ، وانتهاء بالأزمة الاقتصادية ، وبشّر بـ " عهد جديد من المسؤولية "في التعامل مع الركود الذي يجتاح العالم اليوم عام 2009 . كان مئات من الناس ، يستمعون إليه ،  وأغلبهم من الطلبة المنحدرين من فرنسا وألمانيا ، وصفق له طويلا ، وهو يتحدث بصوت عال ، وخاصة عندما تحدث عن الجهود الرامية إلى خفض مخزونات الأسلحة النووية ، وإغلاق معتقلات خليج غوانتانامو سيئة الصيت. كما هبت عاصفة من الهتافات الحماسية عندما أصر قائلا : أن "الولايات المتحدة لا ، لم ولن تمتهن التعذيب".


إن الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 ، قد أدى إلى توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا ، بمعارضتهما الشديدة للحرب .. في حين أن بريطانيا ، انضمت إلى  الجهود الأمريكية للإطاحة بصدام حسين ونظامه ، فكان أن حدثت متغيرات جد مهمة في الشرق الأوسط . اليوم ، لأول مرة يسمع العالم ثناء أمريكيا لفرنسا ، ففي كلام اوباما نغمة جديدة في مخاطبة نظيره الفرنسي  ساركوزي ، حتى وان تبلورت في خطوة رمزية ، بعد أن وافقت فرنسا على قبول أحد سجناء سجن غوانتانامو من اجل مساعدة واشنطن في إغلاق المنشأة الحديدية . ويبدو أن ساركوزي كان له فضله في هذا الشأن إضافة إلى شجاعته في تحركاته على جبهات أخرى !


  رد ساركوزي على نظيره اوباما بذكاء ، وقال : عد إلى أوروبا في يونيو القادم كي نسير معا على شواطئ نورماندي في الذكرى 65 ليوم النصر عندما هبط المظليون الأمريكيون يتقدمون قوات الحلفاء ليحرروا فرنسا .. واستطرد قائلا: إن فرنسا لن تنسى أبدا ما قامت به الولايات المتحدة من اجل ذلك.


يعد اجتماع قمة حلف شمال الأطلسي الذي انعقد في ظروف صعبة قبل أيام خطوة مهمة جدا بالنسبة لإعادة أوروبا ثقتها بأمريكا من جديد .. وقد تّم التركيز على سجل التحالف في أفغانستان ، وقلل السيد أوباما من حجم الاستياء الأميركي الذي أثارته بعض التقارير التي قلّلت من شأن التزام فرنسا في الحملة الدولية ضد طالبان. وقال : "أن فرنسا لم تشهد حجم المعاناة في أفغانستان" ، وأشار  إلى ساركوزي قائلا بأن هناك ثمة ملاذات إرهابية تشكل تهديدا صارخا ليس إلى الولايات المتحدة حسب ، بل لأوروبا أيضا .  ولقد تعهد أوباما زيادة كبيرة في القوات الأميركية في أفغانستان ، وهو يسعى من اجل التزامات جديدة من دول حلف شمال الأطلسي ، قائلا : "لقد طلبنا من الشركاء في الحلف الأطلسي المزيد من المساعدات العسكرية والمدنيين" وكان ذلك في لقاء مفتوح. ولقد حث على تغيير في المواقف في أمريكا ، وقال إن هناك "عدم تقدير لأوروبا على الدور الريادي في العالم ،" وأضاف وهو يسخر ، رافضا تلك الغطرسة الأمريكية التي كانت في وقت من الأوقات ! ولكن ثمة مواقف مناهضة للولايات المتحدة في أوروبا ، مضيفا : إن على جانبي الأطلسي مواقف ليس من الحكمة أن تستمر .


  إن جولة اوباما الأوربية ، رفقة زوجته ، لها عدة معاني كبيرة ، في مثل هذه المرحلة .. وقد اهتمت به وسائل الإعلام الأوربية كثيرا لأمرين اثنين أولاهما كرئيس أمريكي جديد ، وثانيهما كأول رئيس أمريكي اسود


 إن خطوة فرنسا ساركوزي بقرارها في العودة للانضمام إلى العضوية الكاملة لحلف شمال الأطلسي بعد غياب دام أكثر من أربعين سنة من القيادة العسكرية ، يعد خطوة جريئة بقيادة  ساركوزي ، مما حدا بالرئيس اوباما ان يشيد بذلك . بل وأثنى على ذلك قائلا بأن فرنسا تعد "أقدم حليف ، وهي الحليف الأول لنا" ، فأجابه ساركوزي قائلا انها "مبادرة من الإبداع والابتكار".
لقد حث اوباما الدول الأوروبية لتعزيز قدراتها العسكرية ، وتحمل المزيد من أعباء الحلف. وأضاف "نريد جبهة قوية من حلفاء". وأضاف : "إننا لا نسعى إلى أن نكون رعاة أوروبا ، بل نتطلع إلى أن نكون شركاء مع أوروبا ". وأضاف "نعتقد أن لدينا لإرسال رسالة واضحة جدا لروسيا التي نريد العمل معها ، ولكن لا يمكننا العودة إلى الطرق القديمة للقيام بالأعمال". وفي إشارة إلى برنامج إيران النووي ، حث اوباما دول حلف شمال الأطلسي لرسم خط فاصل ، مهددا بقوله : "لا يمكن أن يكون هناك سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط".


لقد حظي اوباما بترحاب شديد في ستراسبورغ بالرغم من احتجاج ما يقارب الألف شخص تجمعوا ملثمين من أماكن مختلفة ، ومارسوا أعمال شغب عديدة ولاحقتهم الشرطة .. ويبدو أن اوباما سيعيد اللحمة الأوربية الأمريكية من اجل تحقيق أهداف لم يفصح عنها أبدا ! 


البيان الإماراتية
ww.sayyaraljamil.com

مقالات أخرى لنفس الكاتب :

11-29أذهان يابسة في سجون مقفلة ! د. سيّار الجميل
11-15مجتمعاتنا تزحف نحو سراديب معتمةد. سيّار الجميل
11-11 صراع إرادات أم إدارة صراعات ؟ د. سيّار الجميل
11-08انحدار قيم المعرفة والعِلم في دولنا ومجتمعاتنا ! د. سيّار الجميل
11-06لماذا أصبحت مجتمعاتنا كسولة؟ د. سيّار الجميل
11-03سيّدة النجاة .. متى تنقذين العراق ؟د. سيّار الجميل
10-19أميركا والتاريخ د. سيّار الجميل
10-18جناية الأوصياء الجدد د. سيّار الجميل
10-11السلطة والمسؤولون : حرفة النهب العربي د. سيّار الجميل
10-08كيف نفهم التاريخ الأميركي ؟ د. سيّار الجميل
09-30أخلاقيات الصحافة وأصول المهنة د. سيّار الجميل
09-27القيود الأخلاقية في مهنة الصحافة د. سيّار الجميل
09-15هل أخفقت العملية السياسيّة في العراق ؟د. سيّار الجميل
09-06مأساة التربية والتعليم في مجتمعاتنا ! د. سيّار الجميل
09-04العراق السابح في بحر الظلماتد. سيّار الجميل
08-29الثقافة العربية اليوم .. لماذا تعادي الإنسان ؟ د. سيّار الجميل
08-28اضطهاد الوعي د. سيّار الجميل
08-24هل من إرادة لتغيير مجتمعاتنا ؟ د. سيّار الجميل
08-12الديمقراطيّة الكسيحة د. سيّار الجميل
08-10في رثاء الوعي المفقود د. سيّار الجميل


 
 
 
أكثر الموضوعات تفضيلا
 
 

هذه الصفحة وما ينشر عليها وعلى الروابط التابعة لها لا تمثل بالضرورة رأي موقع المؤتمر او المؤتمر ، وانما تمثل آراء الاخوة الذين كتبوها وارسلوها للنشر. ولن يتحمل الموقع او المؤتمر الوطني العراقي اي تبعة قانونية من جراء نشرها.

 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2010 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com