اخبر صديقك  
2010-07-01 : التاريخ
 

أفلام أباحية وحبوب فياغرا وهلوسة والسلطة في غيبوبة

واع

 كثرت  ظواهر لم يكن مجتمعنا العراقي المحافظ قد اعتادها ورغم فساد الحكومات آنذاك الا أنها كانت تطارد امثال هؤلاء الذين يروجون لمثل هذه الآفات ولكونها انتعشت بدخول الاحتلال والتكنلوجيا الحديثة الذي أخذنا قشورها نلهو بها  وتركنا اللب لغيرنا يستفيد منه العراقي المحافظ لذا سنقتفي أثر الافلام الاباحية وحبوب التنشيط الجنسي ونحاول ان نسلط الاضواء على اماكن تواجدها ومن يقف وراء دخولها للعراق ومن يروج لها وماالغايات والدوافع من وراء ذلك وسنلتقي ببعض متعاطيها ونبين اهم اضرارها وانعكاساتها على شبابنا ومادور الاعلام ورجال الدين وقوات الامن في المحافظة على نظافة الشارع العراقي من هؤلاء المروجين المرضى المدسوسين من قبل دول كبرى وسنركز على بعض الدراسات التي تؤكد ان مشاهدة المناظر الاباحية ينعكس بشكل خطير على صحة الانسان وكذلك على حالته النفسية والاجتماعية وبالخصوص على بيته واسرته وزوجته وكان لـ واع هذه اللقاءات ببعض من يهمه الامر لأيجاد احسن الطرق لمعالجتها ولانكتفي بمطاردة الباعة الصغار في هذه المدينة او تلك دون ان نبحث وبجدية ومهنية عن رأس الافعى ولانقول هنا ألا ماقاله عنتر بن شداد ( لاتقطعن ذنب الافعى وتتركها  - أن كنت شهما فالحق رأسها الذنبا)


لااستطيع ان ابوح بكل شيء/ياليتني كنت ترابا


. حاولت وكالة انباء الاعلام العراقي/واع  اللقاء ببعض متعاطي هذه الحبوب ولكن الجميع رفض الادلاء بأي تصريح الا احدهم كان لنا معه هذا اللقاء والذي تجنب به الرد على الكثيرمن اسئلتنا  وهو السيد ابو حيدر الزيدي / 45 سنة والذي تربطني به علاقة شخصية حميمة وهو من الذين يتعاطون حبوب الفياكرا بكثرة سألته عن الاسباب قال / بعد ان انتابني شعور اني اصبت بالعجز الجنسي وكان هذا وهم خطير دفعت ثمنه من صحتي وجيبي ووضعي الاجتماعي  التجأت الى احد الاصدقاء الذي شجعني على تناول حبوب الفياكرا الذي ستساعدني كثيرا وصاحب الحاجة اعمى ولو كان بصيرا  وفعلا بدأت رحلتي مع الفياكرا منذ عام 2004 ولغاية اليوم حتى اصبحت مدمنا لهذه الحبوب وبجميع انواعها ومناشئها  واصبت نتيجة لذلك بالضعف الجنسي والارتعاش  وارتخاء  الاعصاب اضافة لسرعة في دقات القلب وفقدان جزئي للذاكرة والآم مستمرة في الكليتين  اخبرني الطبيب بقطعها فورا وحاولت ولم استطع ولاادري كيف أتخلص منها وحقيقة انا في ورطة ولااستطيع ان ابوح بكل شيء ولضعف حالتي الاقتصادية اراجع المستشفيات الحكومية  التي لايعنيها الامر لامن قريب ولامن بعيد ولعدم توفر الادوية هناك ولكون الاطباء في هذه المستشفيات  لايعرفوا علاج جديد سوى علاجات الامراض اليومية الذي اعتادوا على كتابتها لذا انا في حيرة من امري اني خجل من نفسي ومن ابنائي (ياليتني كنت ترابا)


من اشهر اسماء هذه الحبوب في العراق


وهناك العشرات لاسماء حبوب الفياكرا ولكن اكثرها انتشارا ابو الكنغر والاسباني والالماني وابو (72) ساعة والهندي والصيني والنباتي ابو العشبة والحيواني الغالي الثمن  وهناك اجهزة مساعدة لكلا الجنسين بدأت تغزو الاسواق  واخر مادة دخلت للعراق على شكل  مسحوق (البن ) القهوة العربية وتشرب على شكل فنجان قهوة بعد ان تضاف الى الماء الدافيء  وهناك  مايسمى بالمؤخرات الجنسية فتباع علنا في الصيدليات وفي العيادات المناطقية التي يديرها ألممرضون وبعض ألبيوت المنحلة الغير ملتزمة اخلاقيا والتي عليها عشرات المؤشرات حيث تباع حبوب  الفياكرا .العلكة المهيجة للجنس لكلا الجنسين- والبخاح -والمراهم الدهنية- والعطور. ويتعكز هؤلاء على اباحة استيراد مثل هذه المواد دون وجود رقابة صارمة  حيث المذاخر ممتلئة وتباع علنا وماخفي كان أعظم .
وقد اشتهرت بعض المسميات لحبوب الهلوسة مثل الماوي والوردي وابو الحاجب وابو طبرة  والدموي واللبناني وابو الصليب  والسمائي والتي غالبا ماتشرب مع الفاليوم 10،وبدأت ظاهرة انتشار الارجيلة التي تحوي بين ثناياها الموت الزؤوام وتفنن القائمين عليها حيث راحوا يخلطون حب نبات الحنظل مع حبوب البارسيتول والمعسل الذي هو عبارة عن تبغ مستورد من اسرائيل عبر الاخت الكبرى مصر وللتشويق اكثر راحوا يتفننون بحفر  الفاكهة مثل التفاح والبرتقال ووضع التبغ المسرطن داخلهما وزيادة في التشويق اضافوا موزتان ووضعوا الجمر والتبغ خلالهما واستخدموا جميع انواع الفاكهة للترويج اكثر تحت مرأى ومسمع من القوات الامنية التي بات دورها ( الكشخة ) لااكثر وتفنن اخرون ببيع حبوب وابر التسيترون لتقوية الجسم وزرق الابر الموضعية لتكبير العضلة والشد وكذلك بيع حبوب الـ( ديكا ) وبروتين ال (أمينو ) وبيع القسم منها على شكل مساحيق تشرب كالشربت وتؤكل قسم منها كالنستلة والتي تؤدي غالبا الى العقم الدائمي والعقم المؤقت وهذه تعطىللخيول قبل السباق ومن اضرارها الاخرى تليف الكبد وتضخم   الطحال واتلاف اللكليتين


محلات الموبايل تنكر والمواطن يؤكد


وحاولت واع الالتقاء مع بعض بائعي الموبايل  وبيع النغمات الا انهم جميعا نفوا هذه التهمة عنهم ويؤكد المواطنون انهم لازالوا يمارسوا  بيع وتنزيل  هذه الافلام  عبر  الموبايل  ولايفوتني ان اذكر  انه تم العثور على بعض انواع الحشيشة في احد معاهد  المعلمات في بغداد قبل عام ونصف وهذا يؤكد على انتشارها بين الطلبة والطالبات وأكد بعض الطلبة ان اغلب موبايلات الطلبة والطالبات تحتوي على هذه الافلام واصبح تناقلها سهل و عادي بين الطلبة .
أين تتواجد اماكن بيع هذه الحبوب ومن يروج لها .
من  أشهر اماكن بيع حبوب الفياكرا والهلوسة في بغداد منطقة الباب الشرقي وخصوصا سوق الحرامية الذي اطلق عليه بعد التصالح مع الحكومة البائدة بسوق اصدقاء الداخلية حيث تباع الافلام  الاباحية تحت  مسمى الافلام الثقافية وكانت  توضع  في احد المحلات وتباع بصورة سرية في السابق اما الان وبعد دخول الديموقراطية العرجاء لوطننا الجريح اصبحت تباع حسب الطلب ولكي تتأكد من سلامة الفلم يعرض عليك عن طريق جهاز dvd  صغيروتباع ايضا عن طريق اغلب محلات بيع وتنزيل النغمات للموبايل وكذلك اسواق الفضل الشهيرة  وبغداد الجديدة وسوق الشعب والحرية والمحلات الخاصة في المنصوروالعامرية وابو غريب والحسينية  ولضعف الرقابة ومداهنة القوى الامنية انتشرت بعموم الوطن وكلما اتجهت جنوبا وددت لم تسمع شيئا .
 
من اين تدخل هذه الافلام والحبوب


اصبحت الافلام تدخل عبر الانترنت وتقوم فرق متخصصة لتنزيل هذه الافلام وطبعها وترويجها دون مقابل مادي (للثواب ) كما يحلو لبعض المتندرين ان يسمووها اما الحبوب والحشيشة فتدخل من كل المنافذ الحدودية بلا استثناء وعن طريق (تجار السلاح حصرا) وقد قامت قوات الامن مرات عديدة بضبط كميات كبيرة تصل اوزانها الى اطنان وتروج عبر صيدليات الارصفة وعن طريق العيادات الصغيرة لبعض المضمدين وكذلك انتشرت حالات السكروالانتشاء القاتل  عن طريق شرب بعض ادوية السعال كالساملين وغيره وعدم الرقابة الصحية على هؤلاء جعل البعض فيهم يتمادون في بيع مثل هذه الادوية وغيرها وعدم الرقابة الصحية المستمرة على المذاخر في البتاويين وغيرها وعلى الصيليات ادى الى  اتساع هذه الظاهرة وتواطؤ المنافذ الحدودية سيؤدي مستقبلا الى سقوط الشباب في الهاوية ولا ت حين ندم .
الدكتور اسامة رائد اخصائي طب مجتمع/لانملك ثقافة جنسية
الاسباب التي تدفع الشباب لتناول حب الفياكرا
من أشهر الاسباب التي تؤدي الى دفع الشباب وكبار السن احيانا الى تناول حبوب الفياكرا المنشطة للجنس هي
-الحرمان الجنسي والذي فقده نتيجة لضغوط اجتماعية ودينية
ألتهيئات والتخيلات والظنون انه عاجز جنسيا وانه سيفقد القدرة على منح الطرف الاخر الجنس بصورة كافيه .
-ارضاءا للطرف الاخر خشية فقدانه  لشعور ينتاب المتعاطي  بأنه عاجز جنسيا
-لأصابة اغلب الشباب العراقي بأمراض غير معروفة من اسهلها البرود الجنسي نتيجة للاحتلال البغيض --واستخدامه للاشعاعات النووية وغيرها وتعاطيه الاطعمة المعلبة  وكثرة المواد الحافظة فيها  وكذلك الادخنة كالسجائر وتبغ الاركيلات المصنع في اسرائيل على الاغلب وعدم غسل خرطوم الارجيلة(القمجي) المتسبب بنقل مئات الامراض الانتقالية
-اصابته بأمراض مزمنة تؤدي الى الى الضعف الجنسي كالضغط المرتفع والسكري والتهاب الكبد الفايروسي وتليف الكبد والبروتاستات المزمن
-اصابته نتيجة الانفجارات والحروب المستمرة بنخاع العظم  في العمود الفقري وغيره من المناطق التي لها علاقة بالنشاط الجنسي .
-ضعف افرازات المخ والغدد الهرومنية  وكذلك هناك اسباب ليست مرضية بل تأتي نتيجة التأثر ببعض الاشخاص الذين يروجون لهذه المادة او تلك
-شرب الخمور المستوردة التي تحمل بين ثناياها الموت  الزوؤام لاحتوئها على  امراض خطيرة وملخص كل ذلك ان الاحتلال الامريكي البغيض للعراق يملك وحدة الاسباب المباشرة والغير المباشرة وعند جهينة الخبر اليقين


رأي رجال الدين
 
ما أكثر الأمراض التي عالجها الإسلام بتعاليمه العظيمة، ففي كل أمر مصلحة ومنفعة، وفي كل نهي ضرر وخطر ومفسدة. وهذه الحكم لم تتضح دفعة واحدة، بل تكشفها لنا الأبحاث كلما تقدم العلم. ولذلك تتجلى عظمة الإسلام من خلال تعاليمه وفوائدها طبياً ونفسياً. وربما نعلم كيف حرَّم الإسلام الفواحش، ورأينا النتائج المدمرة لممارسة الزنا والشذوذ وعلى رأسها داء الإيدز.
إن الذي يقرأ ويتأمل ما وصل إليه الغرب بعدما تحرر من "قيود الدين" وبعدما ادعى الحرية، وإن الذي يطلع على الإحصائيات المرعبة لعدد الإصابات بالإيدز، ويطلع على النتائج السلبية التي وصل إليها العالم الغربي مثل العنف الأسري والاغتصاب والانتحار وغير ذلك، يدرك على الفور أن التعاليم الإسلامية هي الصحيحة، وأن الإنسان عندما يبتعد عن طريق الله فلن يجد إلا الأمراض والاكتئاب والخسارة. ويدرك أيضاً أن النظام الذي وضعه الملحدون خاطئ تماماً، ويدرك بالمقابل عظمة تعاليم الإسلام.
فالقرآن يأمرنا أن نتجنب النظر إلى ما حرَّم الله، يقول تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور:. وخاطب النساء بالمقابل فقال: (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) [النور:
وهذا يعني أن القرآن أوجد علاجاً للمشاكل النفسية التي تسببها مشاهدة المناظر الإباحية، وبالتالي جنَّبنا الله تعالى الكثير من الأمراض، وهذا من رحمة الله بعباده. ولأن الله يريد أن يطهرنا: (وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا) [النساء: 27]، ولذلك عندما نتأمل النداءات التي يطلقها الغرب اليوم لمكافحة الإدمان على ممارسة الفاحشة والنظر إلى الأفلام الإباحية، هذه الدعوة أطلقها القرآن قبل أربعة عشر قرناً في قوله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا) [الإسراء: ويقول أيضاً: (وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) [الأنعام:
 
ولذلك يحقُّ لنا ونحن نرى عظمة هذه التعاليم، أن نفتخر بانتمائنا لهذا الدين الحنيف، وأن نطبق كل ما جاء به، لأن فيه الخير والفائدة، وأن ننتهي عن كل ما نهانا عنه لأن الله يريد لنا السعادة في الدنيا والآخرة، فهل نتوب إلى الله من ذنوبنا وإسرافنا؟ إذاً لنستمع إلى هذا النداء الإلهي لكل مذنب يخاطبه ربه وهو أرحم الراحمين، يقول تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم)
غرف الدردشة على الانترنت تقودك للطلاق او الاكتئاب مستقبلا


الباحثة العراقية  ليلى الطيب/العلاقات السريعة تنعكس سلبا على العلاقات العائلية


إن أعداداً متزايدة من المتزوجين يدخلون إلى غرف الدردشة على شبكة الإنترنت من أجل الإثارة الجنسية. إن شبكة الإنترنت ستصبح قريباً أكثر الطرق شيوعاً للخيانة وغرف الدردشة هي أكثر الأسباب وراء انهيار العلاقات الزوجية. فالمشكلة ستزداد سوءاً مع ازدياد أعداد الأشخاص الذين يتصلون بالشبكة ولم يسبق أن كانت الأمور في متناول المتزوجين الذين يبحثون عن علاقات سريعة مثلما هو الأمر عليه مع الانترنت.
أن السرية التي توفرها شبكة الانترنت تتيح مجالا لهؤلاء الذين يسعون لعلاقة مثيرةيقول احد مدمني النت كل ما علي القيام به هو تشغيل جهاز الكمبيوتر وسيكون أمامي آلاف السيدات للاختيار من بينهن... لن يكون الأمر أسهل من ذلك. ويدخل أغلب الأشخاص إلى غرف الدردشة بسبب الإحساس بالملل أو نقص الرغبة الجنسية للطرف الأخر أو الرغبة في التنويع والاستمتاع. إن السبب الأول كان قلة العلاقات الجنسية مع زوجاتهم. ويتحجج هؤلاء لمدمنين للانترنت  إن زوجاتهم كنَّ مشغولات للغاية في رعاية الأطفال وقلت رغباتهن في الجنس.
وأن أغلب العلاقات تبدأ بشكل ودي ثم تتحول  إلى شيء آخر أكثر جدية. إن ثلث الأشخاص الذين يتعاشروا ضمن النت يلتقوا بعد ذلك بمن اتصلوا بهم., وفي إحدى الحالات أقام رجل علاقة مع 22 سيدة التقى بهن على شبكة الانترنت.


الدكتور احمد الشمري باحث اجتماعي


إن هذه الظاهرة تشكل خطراً كامناً قابلاً للانفجار، وأحد جوانب هذا الخطر هو أن قلة فقط تدرك حجم هذه المشكلة أو تأخذها مأخذ الجد. ويصنف الباحث السيد احمد الشمري ان  مستخدمي الشبكة على أنهم مدمنون على المواقع الجنسية إذا قضوا أكثر من 11 ساعة أسبوعياً في زيارة تلك المواقع الجنسية، وإذا جاء ترتيبهم عالياً في استبيان مؤلف من عشر نقاط عن العلاقات العاطفية والتوجهات الجنسية.
ويقول إن الدراسات السابقة كانت تركز على عدد الزائرين للمواقع الجنسية وعدد الساعات التي يقضونها فيها، ولكن نسبة محدودة من الدراسات التي اهتمت بتقدير عدد المدمنين القسريين لهذه المواقع، وعلى الرغم أن نتائج هذه الدراسة متحفظة إلا أنها ذات دلالة بكشفها لعدد ضخم من المدمنين لا نستطيع تجاهله ولاننسى ان الاجهزة الحديثة كالموبايل وال(دي في دي)ساعدت في انتشار الافلام الاباحية وان انتشارها بين الصبية والشباب سيدفع الاهالي يدفعون الثمن غاليا وكلما اسرعنا بوضع العلاجات لتوقي السقوط في الهاوية كان افضل ودرهم وقاية خير من قنطار علاج .
كيف نقاوم إغراء المواقع الإباحية/ الارادة اولا
وللأسف الشديد فقد وقع الكثيرون في شَرَك تلكِ المواقع المدمرة ، بل أصبح بعضهم صرعى الإدمان القاتل لمشاهد العري والفاحشة .. أحياناً بقصد وبدافع الفضول واكتشاف المجهول
وأحياناً بلا قصد عن طريق بريد ( الهوتميل أو الياهو ) أو غيرهما من الخدمات البريدية عبر الشبكة ..
- عدم استخدام الشبكة العنكبوتية أساساً إلا عند الحاجة, فالشبكة سلاح ذو حدين أحدهما : نافع والآخر ضار فإن لم تكن ثمة حاجة لبحث علمي, أو قراءة لمقالة, أو متابعة لأخبار , أو مشاركة في منتدى خيّر أو نحوها, فما الداعي للتصفح والاقتراب من مواقع الفتن ؟
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 
عدم فتح الرسائل المجهولة المصدر لأنّ أغلبها إما إباحية ، أو حاملة لفيروسات مدّمرة للجهاز, أو دعاية مُضيّعة للوقت والمال والجهد .
 
- اجتناب استخدام (النت) قدر الإمكان في أوقات الخلوة ؛ لأنّ الشيطان سيجدها فرصة للوسوسة وتهييج العزم نحو البحث عن المواقع الإباحية, وبعبارة أخرى إذا كان من عادتنا التصفح في وقت ما, فليكن ذلك ونحن بحضرة الآخرين من أهل بيتنا .
 
- اجتناب التصفح حال الشعور بالشهوة ، فإنّ بعض الشباب –تثور الشهوة في صدره قبل فتح " النت " فيبادر إليه بدعوى قراءة أخبار, أو مطالعة بريده , أو مشاركة في منتدى , فلا يلبث أن يتنقل إلى موقع إباحي موهماً نفسه أنه انساق إليه – قدراً – لا قصداً                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               
 
- اجتناب استخدام محركات البحث مثل (جوجل) وغيره في البحث عن موضوعات ذات صلة بالجنس ولو على سبيل (الاستفادة) التي قد يدعيها البعض ضحكاً على أنفسهم !!
 
- تجنب أصدقاء السوء في المدرسة أو الحي لأنهم غالباً ما يكونون سبباً في تبادل المعلومات حول النت .. وعناوين المواقع الإباحية على الشبكة .. ولئن يبقى الشاب بلا أصدقاء خير له من أن يصادق من يزين له الفاحشة ويحببها إليه
 
 
- وضع الجهاز في مكان عام في البيت, كالصالة, أو غرفة الطعام .. وعدم إغلاق الأبواب .. ووضع الجهاز بجهة معاكسة لباب الحجرة بحيث يكون المتصفح قد جعل الباب خلف ظهره, ممّا يجعله بعيد التفكير عن تصفح مواقع إباحية حياء من الداخل فجأة
 
- استصحاب مراقبة الله عز وجل واستشعار اطلاعه على العبد في حركاته وسكناته, ودعائه بصدق وإخلاص أن يجنبه أسباب الفتنة والشر
 
- يُفضل أن تكون افتتاحية الشاشة الترحيبية آية قرأنية أو حديث من آيات وأحاديث الوعيد وبصورة مكبرة تملأ الشاشة ,, أو حكمة مؤثرة أو جملة معبّرة . أو صورة مكبرة أو نحو ذلك على أن تُغير هذه الافتتاحية كل أسبوع أو عشرة أيام لئلا يُصاب المتصفح بتبلد إحساس تجاهها



 
 
 
أكثر الموضوعات تفضيلا
مكافحة الارهاب تقتحم مبنى جامعة الامام الكاظم وتقتل انتحاريين

قراءات :487

عاشق مصر يتحدث الى اهلها

قراءات :445

كرواتيا تسلم ألمانيا متهم في جريمة قتل قبل 30 عام

قراءات :442

البلاغة والسياسة

قراءات :442

فتاة في الأرجنتين على الماء والخبز لمدة تسع سنوات

قراءات :436

الشرطة البريطانية تتهم صبي باغتصاب طفلة عمرها 10 سنوات

قراءات :434

العلماء ينجحون في استنساخ خلايا جذعية جنينية من البالغين

قراءات :434

اكتشاف كوكب في حجم الأرض‭ ‬يمكن أن تنشأ فيه حياة

قراءات :432

«إم بي سي» تقرر وقف برنامج «البرنامج» مؤقتاً

قراءات :431

مشجع لبرشلونة يتعرض للضرب من الشرطة خلال مباراة ريال مدريد

قراءات :428

كلوديا العراقية تستعد لإقامة حفل بشرم الشيخ مع عاصي الحلاني

قراءات :418

الجعفري: المرشحون الذين يمزقون الصور خونة

قراءات :413

رساله مفتوحة الى الشعب العراقي

قراءات :374

الدكتور احمد الجلبي يهنيء الاخوة المسيحيين بحلول عيد الفصح المجيد

قراءات :374

غادة عبد الرازق تخشى مصير هيفاء وهبي

قراءات :371

 
 

هذه الصفحة وما ينشر عليها وعلى الروابط التابعة لها لا تمثل بالضرورة رأي موقع المؤتمر او المؤتمر ، وانما تمثل آراء الاخوة الذين كتبوها وارسلوها للنشر. ولن يتحمل الموقع او المؤتمر الوطني العراقي اي تبعة قانونية من جراء نشرها.

 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2010 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com