اخبر صديقك  
2011-08-16 : التاريخ
 

توجه لإجراء تعديلات على قانون العفو العام

جريدة الصباح

اعلنت اللجنة القانونية توجهها الى اجراء بعض التعديلات على قانون العفو العام قبل اقراره من قبل مجلس النواب بعد عيد الفطر المبارك.وقال مصدر في اللجنة لـ"الصباح": ان التعديلات التي ستجريها اللجنة بالتنسيق مع رئاسة البرلمان وكتلة الاحرار التي قدمت مشروع القانون ستتضمن عدم شمول المتورطين بسفك دماء العراقيين والفاسدين.وتوقع المصدر ان يصوت مجلس النواب على القانون بعد عيد الفطر المبارك، لافتا الى وجود اجماع بشأن اقرار القانون.من جانبه، اكد النائب عن القائمة العراقية خالد عبد الله العلواني ان قانون العفو العام سيصوت عليه بالاجماع في حال عدل بطريقة تضمن عدم عودة المعفو عنهم الى الاساءة لابناء الشعب العراقي. وقال في تصريح نقلته وكالة نينا للانباء: ان "هناك اعتراضات من قبل ائتلاف دولة القانون على بعض فقرات قانون العفو العام وسيتم تعديله بما يضمن عدم اطلاق سراح المجرمين الذين أساؤوا الى الشعب وهم غير نادمين على فعلتهم".واعرب عن امله بان يكون "القانون اصلاح للمدانين، وان تتخلله شروط تحد من جريمة الارهاب والسرقة اي ان لا يطلق سراح المجرم الا بعد ان يقدم تعهدا بانه لن يعود الى الجريمة مرة اخرى".وبين العلواني ان "من ضمن المحددات التي يجب ان يحتويها القانون هو ان لا يطلق سراح المجرم، الا بعد ان يأتي شخص ليتكفله وان يعلم بانه في حال عودته الى الجريمة فان الحكم السابق سيعود عليه"، موضحا ان "القانون سيقرأ مرة ثانية بعد اسبوع وسيتم تعديله من قبل اعضاء مجلس النواب ومن ثم سيصوت عليه". وكانت كتلة الاحرار البرلمانية قدمت في وقت سابق مشروع قانون العفو العام الى رئاسة مجلس النواب لغرض قراءته ومن ثم التصويت عليه.من جانبه، اعرب مستشار القائمة العراقية هاني عاشور عن مخاوف قائمته من ان يتحول مشروع العفو العام الجديد الذي يناقشه البرلمان الى معبر للفاسدين والاهاربيين للافلات من العقوبات، وبقاء الابرياء في السجون كما حصل في العفو السابق.وقال عاشور في تصريح صحفي: ان "قانون العفو الجديد ينبغي ان يتم اشباعه نقاشا داخل البرلمان ومنع اي ثغرة فيه يمكن ان يستغلها المجرمون والقتلة والمفسدون للافلات من العدالة، فيما هناك آلاف المعتقلين والسجناء ممن قضوا فترات طويلة في السجون بسبب دعاوى كيدية من مخبرين سريين، وثبتت براءتهم ولم يطلق سراحهم حتى الان"، بحسب تعبيره.واوضح عاشور ان "العراقيين جميعا يتحدثون عن رشى كبيرة تتم يوميا لاطلاق سراح سجناء، او اعتقال اشخاص لم تثبت ادانتهم ويقضون فترات طويلة في السجون دون محاكمات ويتعرضون لابشع انواع التعذيب"، مطالبا بان يتم ايقاف التعذيب في السجون كافة قبل اقرار العفو لان وقف التعذيب اول الخطوات الانسانية لانقاذ حياة الابرياء قبل مشروع العفو عنهم . كما حذر "من مخاطر استغلال العفو العام الجديد لانقاذ المجرمين والفاسدين وتحويل الهدف الانساني من المشروع الى هدف سياسي او تجاري بعيدا عن مفهوم العدالة"، موضحا ان الحكومة طالما اكدت ان العفو السابق انقذ مفسدين واسقط عنهم تهما بالفساد تقدر بمليارات الدولارات.وبين عاشور ان "القضاء العراقي والبرلمان والسلطة والعدالة امام امتحان صعب في الخروج بقانون عفو ينقذ البريء ويدين المجرم المفسد".وصوت مجلس النواب امس الاول على الاستمرار في تشريع قانون العفو العام بعد قراءته القراءة الاولى. ويهدف القانون الى اتاحة الفرصة لمن جنح من العراقيين الى ارتكاب بعض الجرائم في العودة الى رشده والاندماج في الحياة الاجتماعية واشاعة روح التسامح واصلاح من زل عن الطريق السوي بالعفو عنه وبغية تمكين جميع العراقيين من المساهمة في بناء وطنهم .

وتباينت آراء النواب خلال مناقشة القانون في جلسة امس الاول.بدوره، قال الناطق باسم التحالف الكردستاني مؤيد الطيب: ان جميع الكتل السياسية صوتت على قانون العفو العام من حيث المبدأ لكنها تحفظت على طريقة صياغته وبعض فقراته.واضاف في تصريح صحفي ان "قانون العفو العام يحتوي على اخطاء كثيرة ويجب اعادة صياغته بطريقة لا يتمكن فيها اي مجرم محكوم وفق الاحكام الثقيلة ان يفلت من العقاب ".



 
 
 
أكثر الموضوعات تفضيلا
عالم عراقي يرفض ملايين الدولارات ويرجع للعراق

قراءات :1429

القبض على ضابط رفيع في بغداد يزود "داعش" بمعلومات عن تحرك الجيش

قراءات :1397

انطلاق المؤتمر السنوي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية

قراءات :1393

مهرجان أفلام الجبال العالمي ختتم في غراتس النمساوية

قراءات :1377

قوات الأمن تحبط تفجيرين بجنوب بغداد ومسلحون يخطفون مهندسا بشمالها

قراءات :1377

أكثر من 36 قتيلا في هجوم شمال شرق كينيا

قراءات :1375

طيران الجيش يدمر سيارة مفخخة يقودها انتحاري في بيجي

قراءات :1369

تسليح السنة بين الأمس و اليوم

قراءات :1364

هل يمتلك اردوغان ما يُدين به العالم، لماذا التكريم إذن؟

قراءات :1363

اليونان...العثور على قبر يعود الى عهد اسكندر المقدوني

قراءات :1346

الدور التركي تجاه القضية الكردية

قراءات :1346

لا يحق للبنان مقايضة اسرها عند جبهة النصرة بمواطنين عراقيين

قراءات :1335

عراق زينب

قراءات :1317

عناصر داعش يسرقون الموصل بأكبر حملة نهب تشهدها المحافظة

قراءات :1317

انفجار لاصقة بسيارة قبالة "الخضراء" واعتقال عصابة خطف مسلحة بمدينة الصدر

قراءات :1312

 
 

هذه الصفحة وما ينشر عليها وعلى الروابط التابعة لها لا تمثل بالضرورة رأي موقع المؤتمر او المؤتمر ، وانما تمثل آراء الاخوة الذين كتبوها وارسلوها للنشر. ولن يتحمل الموقع او المؤتمر الوطني العراقي اي تبعة قانونية من جراء نشرها.

 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2010 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com