اجريدة المؤتمر : الصفحة الرئيسية

2009-05-05

اول لاعب عراقي محترف في اوربا .. مالك فيوري: اللاعب العراقي لايصلح للعب في الدوري الاوربي !

المؤتمر - عبد الجبار العتابي

احتراف يونس محمود ونشأت اكرم في اوربا ليس حقيقة لا توجد كرة قدم في العراق .. الان .. عدم الزواج وراء اعتزالي اللعب .. استغرب لعدم استدعائي للمنتخب وانا جاهز له


عاد اللاعب العراقي المحترف في اوربا مالك حسن فيوري الى بغداد ، الذي يحمل صفة اول لاعب عراقي معاصر يلعب ضمن الاندية الاوربية ، عاد .. بعد سنوات من الغربة والملل والتنقل والتعب ليزيح عنه تلك المصاعب والهموم ويشعر بالاستقرار في كنف والديه واخوته وناسه ، عاد .. بعد اعلن اعتزاله اللعب وهو ابن (33) عاما ، وتوجه نحو التدريب ، حيث دخل دورة تدربيية متكاملة لتكون تراكما جيدا مع خبرته في الملاعب ، وفي حديثنا معه فاجأنا بالعديد من ارائه في العديد من القضايا الخاصة به والعامة.
* هل اعتزلت اللعب فعلا ؟
- نعم .. قررت الاعتزال على الرغم من قدرتي على اللعب ، بسبب الملل والوحدة اللذين اصاباني في الغربة ، وبصراحة .. لو كنت متزوجا لواصلت اللعب ، لان الزواج استقرار ، وافضل شيء للاعب المحترف هو الزواج المبكر ، فكل لاعبي العالم يتزوجون مبكرا ، ومن لم يتزوج لديه صديقة كما نعرف .
* ولماذا لم تتزوج اذن ؟
- لم اجد المرأة المناسبة التي تواكب ديني ولم اجد امرأة عراقية في فرنسا .
* تقول ان عدم الزواج .. كان له تأثير عليك ، اين تمثل هذا ؟
- اثر عليّ من ناحية عدم الاستقرار والتنقل ما بين الدول ، والعمر هنا له تأثير النفسي والجسدي على اللاعب خاصة الى عبر عمره الثلاثين ، لان الزواج يعطي للاعب طاقة وقوة على عكس اللاعب الاعزب الذي تحصل لديه حالة عدم استقرار ، وهذا الموضوع سايكولوجي وفيزيولوجي ، وكان المدرب يقول لي :(ان عليك ان تستفرغ طاقتك الجنسية لمرتين في الاسبوع على الاقل ، قبل المباراة بثلاثة ايام وبعد المباراة) ، قبل المباراة لان لديك اعدادا اسبوعيا وهذا تحضير من اجل المباراة التي مدتها ساعة ونصف ويكون اللاعب مستعدا نفسيا وجسديا ، وبعد المباراة يكون اللاعب قد اعطى طاقته كلها للمباراة ولابد له من راحة ، هناك لديهم وسائل ترفيه عديدة ، لذلك يوصي المدربون والاطباء ان يكون هناك استفراغ بعد المياريات ، والاقتراب من الزوجة هو افضل حالات الراحة ، اما انا فكل هذه العوامل لا امارسها بشكل طبيعي لالتزامي الديني ، فكان لها تأثير سلبي تقريبا ، ولو كنت متزوجا لاعطيت الافضل وقد احسست مؤخرا انني لم استطع ان اعطي مثلما قبل الثلاثين ، واكرر ان عدم الزواج هو المؤثر الاول في ذلك .
* ما اخر نادي لعبت له ؟
- نادي (اكازالومه) التوغولي الافريقي ، وكانت اخر مشاركة لي معه في بطولة اندية افريقيا ، حيث لعبنا (12) مباراة وخرجنا من البطولة بعد ان وصلنا الى دور ربع النهائي ،لان هناك اندية غنية وقوية ، وهذا النادي معروف في افريقيا ، وقد لعبت له موسمين ، ومنه قررت الاعتزال .
* ماذا بعد الاعتزال ؟
- عدت الى فرنسا ودخلت دورة تدريبية لمدة اربعة اشهر ، وضمنها عملت كمساعد مدرب في نادي (نوي سورمارنا) وهو احد فرق الدرجة الثانية الفرنسي ، وحصلت على شهادة تدريبية مع كتاب رسمي يؤكد هذه الشهادة من قبل النادي والاتحاد الفرنسي .
* ما الذي تتميز به هذه الدورة عن الدورات التي يدخلها العراقيون ؟
- الدورة التدريبية التي يدخلها العراقيون مثلا ، يدخلونها كالمبتدئين ، اما الفرنسي (ابن البلد) فيدخل دورات خاصة لان فيها معلومات واسرار تختص بهم فقط ويطعونهم مطبوعات للتعلم غير موجودة في المكتبات ، بل انها خاصة بالاتحاد الفرنسي وتشمل دراسات علم النفس والتشريح وعلم الاوكسجين وفيها دراسات عن الطاقة والحركة والسرعات حسب الاعمار حيث كل عمر له منهاج معين.
* ما حصيلتك من اللعب في الاحتراف في اوربا ؟
- لعبت لمدة عشر سنوات ابتداءا من عام 1998 ما عدا سنة واحدة لم العب فيها بسبب الاصابة (عام 2005) ، ابتدأت مع فريق فرساي _درجة ثانية) وبقيت معه سنتين ، ثم انتقلت الى البرتغال ولعبت مع فريق (مونتي ليكرا) وهو درجة ثانية لمدة سنة واحدة ثم مع فريق يرتغالي اخر هو (اوستريو برايا) والذي كان يلعب فيه اللاعب البرتغالي الشهير باولو فييريرا ، ثم عدت الى فرنسا ولعبت مع فريق (شنه) درجة ثانية ايضا لمدة سنة واحدة ومنه الى الفريق التوغولي من فرق الدرجة الاولى .
* لماذا هذه التنقلات وعدم الثبات في نادي واحد ؟
- العروض هي السبب واللاعب يبحث عن العرض الافضل كما انها تكون قريبة مني ، ما عدا في توغو الذي طلبني للعب معهم مدربه اللبناني بسام زبيب الذي سبق له ان درب فريق المبرة اللبناني مؤخرا لانه يعرف مستواي واراد الاستفادة مني في منطقة الوسط .
* ما المركز الذي تعودت اللعب فيه ؟
- انا العب مهاجم منذ بدأت اللعب ، وكنت في هذا المركز مع فريق القوة الجوية والسلام ومنتخب بغداد ، وتواصلت في هذا مع جميع الفرق التي لعبت لها .
* ما عدد الاهداف التي سجلتها ؟
- كثيرة .. وليس لدي احصائية دقيقة ، ولكن من الممكن ان اقول لك انني في كل المواسم كنت اسجل الاهداف ولكن اكثرها في البرتغال (32) هدفا واقلها في توغو (6) اهداف لانني لعبت كصانع العاب .
* قيل الكثير عن كونك اول لاعب عراقي يلعب في الدوري الاوربي في الزمن الحالي ، مذا تقول انت ؟
- انا اسمي موجود ضمن قوائم الاتحاد الدولي لكرة القدم مشارا اليه بكوني اول لاعب عراقي محترف في اوربا في الوقت الحالي ، ولكن هناك اللاعب الستيني يورا الذي لعب في الدوري الانكليزي واسمه موجود في قوائم الفيفا ايضا ،واستغرب حين يقال انني العب في الدرجة الثانية ، فهل الدرجة الثانية في فرنسا او البرتغال مثل الدوري من نفس الفئة في الدول العربية او الاسيوية .
* لماذا لم تحاول اللعب في الدرجة الاولى ؟
- حاولت .. ولكن المدربين قالوا لي ان العضلة اخذت استقرارها بسبب تنشئتي ، لانها اكتملت في العراق والعضلة عندما تكتمل في العراق اقرأ عليها السلام ، لانه لم يكن هناك مدربون عراقيون كالاجانب يشتغلون على تهيئة العضلة بالشكل الصحيح ، اي ان التنشئة غير سليمة ،ولا يمكن للاعب عراقي ان يلعب في اوربا وهو يلعب في العراق في عمر دون العشرين ، والعضلة هنا لاتكون مهيئة للعب في الدرجة الاولى في اوربا .
* هل قصدك ان اللاعب العربي لايصلح للعب في دوري الدرجة الاولى الاوربية ؟
- اللاعب العراقي والخليجي بالتحديد ، ففي السنوات الماضية كانت تنشئتنا غير صحيحة ابدا ، ومن المستحيل ان يلعب درجة اولى في اوربا الان ان لم يتعد عمره العشرين عاما ، وفي وقتنا الحالي وخاصة في الخليج اصبح المدربون كلهم من الاجانب ومن ضمنهم مدربو اللياقة البدنية ، ونحن في العراق بقينا على مدربينا المحليين القدامى وهؤلاء لم يواكبوا التطور الحاصل ، ففي اوربا كل سنة يتطورون من الناحية البدنية والعلمية والتكتيكية .
* كيف تقول هذا .. ألم تسمع بالعرض الذي قدمه احد اندية الدرجة الاول الفرنسية للاعب الدولي يونس محمود ؟
- بصراحة .. لم اسمع الا من خلال الصحف العراقية ، انا اعيش في فرنسا وقريب من نادي (كغنوبل) ولم اسمع في فرنسا اي شيء عن مثل هذا العرض ، لان ابسط الاخبار هناك تنشر في وسائل الاعلام كافة يوميا ، ولم اقرأ ان هذا الفريق او غيره قد طلب او انه فكر في التعاقد مع يونس ، واذن .. لماذا لم يتعاقد معه ؟ انا اسألك.
* واللاعب نشأت اكرم الذي كاد ان يوقع مع مانشستر سيتي .. ماذا تقول عنه ؟
- ليست حقيقة هذه الاخبار لان المبررات غير منطقية حول عدم اكتمال التعاقد معه كما قرأتها في وسائل الاعلام العراقية ، لان في بريطانيا لاعبون من سيراليون وترينيداد الللتين ليس لهما موقع مهم في قائمة ترتيب المنتخبات لباي يصدرها الفيفا ، وكما قلت لك لا يمكن في اوربا ان يلعب لاعب لم يتدرب فيها قبل سن العشرين .
* ولكن اللاعب العماني علي الحبسي يلعب في الدوري الانكليزي ، اليس هذا خليجيا ؟
- علي الحبسي حارس مرمى عمان نشأ في النرويج وعمره (16) عاما لعب في الدرجة الثانية ثم الاولى ثم ذهب الى انكلترا ، وهو لم ينشأ في الخليج ، وعليه اقول لايمكن للاعب ان يلعب في فريق الجوية او الزوراء ويذهب للعب في الدوري الاوربي ، هذا مستحيل وانصح ان لايفكر احد من اللاعبين العراقيين ان يلعب في الدرجة الاولى في الدوري الاوربي ونشأته الاولى في العراق !!.
* سأتحول الى موضوع اخر .. كونك عشت تجربته ، هل يمكن للاعب يحمل جنسيتين ان يلعب لمنتخب بلاده ؟
- القانون الدولي يسمح للاعب الذي يحمل جنسيتين ان يلعب لمنتخب بلاده ، فلماذا الوزير او النائب في البرلمان يحقه له ذلك ويمثل بلده واللاعب لا يحق له ، فهذا عمل وهذا عمل .
* هل يعني ان قرار اتحاد كرة القدم العراقي بمنعك مع اللعب من المنتخب العراقي غير صائب ؟
- بالتأكيد غير صائب ، وانا فوجئت بالقرار كما فوجئت بالاستقبال البارد وغير الجيد من قبل الوفد عام 2004 الذي كان انذاك في المانيا الذي جئته بلهفة ، لكنني تأسفت فيما بعد وقلت الى مت يبق العراق كما كان ، وللتاريخ اقول انا تعنيت للسفر لخدمة بلادي وان امثل علم بلادي ، على عكس العديد من اللاعبين ، فقد وجدت صدا بعذر غير مبرر ، ولم يقم احد باختباري ، وكنت وقتها في كامل جاهزيتي ، والعب في الدوري الاوربي ، وانا استغرب ما حدث ، فأيهما افضل الدرجة الثانية في فرنسا او الدرجة الاولى في العراق ، اتمنى ان يعلم الجمهور هذا .
* ما مشاريعك المستقبلية ؟
- ان اكون مدربا لاحد المنتخبات الوطنية او الاندية العراقية وعندي الامكانية لذلك وانا واثق من نفسي حت وان كنت مدربا مساعدا في المنتخب ولكن لمدرب اجنبي وليس عراقيا ، لانه لايوجد مدرب عراقي لديه الخبرة الكافية لكي يقود المنتخب ويمثله خارج العراق ، ليس لديهم اي خبرة لتكوين لاعب عراقي .
* هل حاولت البحث عن فريق لتدريبه ؟
- بعد العودة الى بغداد فكرت في تدريب احد المنتخبات الشبابية وكان لي لقاء مع النائب الاول لاتحاد الكرة ناجح حمود واخذ السيرة الذاتية لي واعطاني كلمة بذلك ، اما الاندية فقد تحدثت مع رعد حمودي كونه رئيس نادي الشرطة ولكنه لم يعدني بشيء .
* هل اطلعت على مباريات الدوري العراقي ؟
- نعم .. واتمنى ان اسأل (بورا) رأيه ، وسيكون رأيه من رأيي ، انه لا توجد كرة قدم في العراق ، فتحركات اللاعبين الموجودة في الدوري تحركات ليست صحيحة للكرة الحديثة ، اللاعبون يتحركون بمهاراتهم ولعبهم وليس بتكتيك مدرب ، وليس هنالك لعب يستمتع به المشاهد ، ثانيا تنشئة اللاعب العراقي خلال السنوات انجبت هؤلاء الذين لايصلحون للمنتخب ، نحن نفتقد الى تنشئة اللاعب الناشيء تنشئة صحيحة ، لهذا نحن نفتقد الى لاعبين جيدين والى دوري جيد والى قوة بدنية جيدة والى حركة لاعب صحيحة..
وكل هذه لها اثر على الدوري العراقي ، ولا يقع هذا على عاتق المدرب وحده بل على عاتق الكل من الاتحاد الى الاندية لعدم وجود منهاج جيد او مدربين كفوءين ، لهذا نحن تأخرنا ، فلماذا تفوقت منتخبات الخليج علينا ؟ ، ليس بسبب وجود المادة فقط وان كانت اساسية ولكن هناك دراسة استراتيجية في كيفية بناء دوري من خلال استقطاب مدربين اجانب كفوءين للبراعم والناشئين والشباب ، لا ان نأتي بمدرب اجانب للمنتخب الاول وهذا هو الخطأ الكبير الذي نقع فيه .
* وكيف ترى مهمة المدرب الجديد للمنتخب ؟
- ماذا يعمل بورا مع لاعبين لايقدرون ان يتماشوا مع العصر في شهرين او ثلاثة ؟.
* ألست متفاءل بالمنتخب في كأس القارات ؟
- يقول الكابتن راضي شنيشل ان اللاعبين الذين استقطبهم ليسوا لهذه البطولة ، والانتاج لبطولة غربي اسيا وتصفيات كأس العالم المقبلة ، فان كان ذلك فكيف يدعو لاعبين اعمارهم (28) عاما كم ستكون اعمارهم انذاك ، انا ارى ان اللاعبين الموجودين الان ، اذا كان بورا كفوءا عليه ان يأخذ لاعبين او ثلاثة من الدوري والباقي من المحترفين وهذا عين العقل.

 
 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2010 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com